الأربعاء, 11 آب/أغسطس 2021 12:57

بيان حول محاولة انتحار بدون في مستشفى الصباح

كتبه
قيم الموضوع
(1 تصويت)

الكويت 11 أغسطس 2021:

حاول شاب من فئة البدون/ عديمي الجنسية، يوم الجمعة، احراق نفسه وإنهاء حياته خلال تواجده في مستشفى الصباح بالكويت، وبذلك تكون هذه الحادثة هي الثالثة خلال العام 2021.

حُرم عديمو الجنسية في الكويت من حقوقهم المدنية وهذا يشكّل وصمة عار في جبين دولة الكويت وهي مركز العمل الإنساني في العالم، وراعية المساعدات الإنسانية التي تستهدف جميع الشعوب بدون أي تمييز أو تفرقة، إلا إنها وكّلت قضية البدون إلى الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية، الذي زاد الطين بلة، وعاقب عديمي الجنسية بشكل جماعي ولم يمنحهم حقهم في المواطنة والمساواة والعدالة، وأرغمهم على تقديم وثائق شخصية من دول أخرى حتى وإن كانت غير صحيحة.

وضع الجهاز المركزي قيودًا أمنية على عديمي الجنسية، أحرمهم من حقوق كثيرة لعل أهمها الحق في العمل والصحة والتعليم، وهي الحقوق الأساسية التي تدفع بعديمي الجنسية إلى محاولة إنهاء حياتهم، وسط عدم اكتراث من الجهاز المركزي ولا مبالاة مفرطة.

لقد حوّل الجهاز المركزي فئة عديمي الجنسية إلى ضحايا، وتعامل معهم بشكل لا إنساني، فهناك من عديمي الجنسية حاولوا تصحيح وضعهم واستجابوا لطلبات الجهاز في تقديم أي اوراق ثبوتية من أي دولة، إلا أنهم وقعوا في ورطة شديدة، فقد تمت تثبيت الجنسية عليهم وعلى جميع أفراد أسرتهم أيضًا، مما أنتج مشكلة إضافية لعديمي الجنسية ولم يشكّل أي حل لقضيتهم.

اطلعت الجمعية على حالات مساومة عديدة لعديمي الجنسية عند منحهم البطاقات الأمنية بحيث يتم الاشتراط على توقيع تعهد بصحة البيانات لدى الجهاز، مما يعني أنهم معرضون لوضع بيانات قد تكون غير صحيحة، وهذا للاسف لا يحل المشكلة بل يزيدها تعقيدًا، وإن انتهت صلاحية البطاقة الأمنية لعديمي الجنسية ورفضوا التوقيع على صحة البيانات، تتوقف كل معاملاتهم في كل الجهات الحكومية ويفقدون وظائفهم ويتوقفون عن الدراسة وتتوقف حساباتهم البنكية ويؤدي هذا الإجراء إلى نشوب مآسٍ حقيقية، لعل حوادث الانتحار وإحراق النفس بعض من هذه المآسي.

إن الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان تبرأ من ممارسات الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية وهي إذ تحث الحكومة الكويتية على اتخاذ تدابير عاجلة لتحسين الوضع الإنساني والقانوني لهم تمهيدا لأعطاهم كافة حقوقهم، وتطالب لإيجاد حل دائم للمشاكل التي يتعرضون لها، بما في ذلك النظر في تجنيس من عاشوا في الكويت فترات طويلة ولديهم ارتباط حقيقي وفعلي بالدولة.

وتوصي الجمعية بالتعامل بشكل إنساني مع عديمي الجنسية، ومنحهم حقوقهم الأساسية والإنسانية فقد عاشوا كل حياتهم في الكويت وارتبطوا بتراب هذا البلد منذ طفولتهم، هم وآبائهم وأجدادهم، وتلتمس من حكومة دولة الكويت تجنيس المستحقين منهم، ومنح الشخصية القانونية لجميع عديمي الجنسية بدون استثناء أو تمييز، كما وتحث دولة الكويت للانضمام إلى اتفاقية عام 1954 المتعلقة بمركز الأشخاص عديمي الجنسية واتفاقية عام 1961 بشأن خفض حالات انعدام الجنسية.

قراءة 788 مرات آخر تعديل على الأربعاء, 11 آب/أغسطس 2021 13:32