الجمعية الكويتية تعلن عن خط ساخن لاستقبل شكاوى العُمال الوافدين

الكويت:

أطلقت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان "خط ساخن 22215150" يهتم بتوعية العمالة الوافدة إلى الكويت بحقوقهم القانونية وواجباتهم المُختلفة.

وقال خالد الحميدي رئيس مجلس إدارة الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان إن الخط الساخن يعمل بخمس لُغات مُختلفة هي "العربية، الانجليزية، الفليبينية، الهندية والاوردو" وذلك لاستقبال استفسارات أكبر قدر ممكن من استفسارات العُمّال حول قوانين العمل والقرارات الوزارية والإجراءات القانونية الواجب اتباعها لحفظ الحقوق، وأشار بأن ذلك يُساهم في الحد من التجاوزات والانتهاكات التي تحدث بحق العمالة الوافدة.

وأضاف: "يُمكن من خلال الخط الساخن طلب مشورة قانونية بحيث سيتم الرد عليها من خُبراء متخصصين كما يُتيح خدمة الرد على جميع استفسارات العمالة المُهاجرة حول القوانين والإجراءات التي تختص بالحقوق العمالية".


وأشار إلى أن الخط الساخن استقبل عديد من الشكاوى منها: "إلغاء وتحويل، استرداد جواز سفر، مطالبة بالمستحقات المالية، إلغاء نهائي للسفر، وعدد من المشاكل التي تتعرّض لها العمالة الوافدة" وقال بأنه خلال الفترة الماضية تم استقبال عدد 802 شكوى، منها 259 شكوى خاصة بالإلغاء والتحويل، 175 مُطالبة بمستحقات مالية، 122 استرداد جواز سفر، 78 شكوى بتغيب كيدي، 68 وقف عن العمل دون صرف مستحقات مالية، 46 شكوى إلغاء نهائي للسفر مع المطالبة بالمستحقات المالية، 38 شكوى لمخالفة بنود العقد من قبل صاحب العمل لزيادة ساعات العمل أكثر مما هو منصوص عليه في قانون العمل و16 شكوى إصابة عمل.


مشيرًا إلى أنه توزعت الشكاوى بحسب اللغة إلى "243 بالهندية، 101 الأوردو، 306 العربية و152 باللغة الانجليزية".


هذا ويُعد الخط الساخن أحد أنشطة مشروع "معاً لتثقيف العمالة الوافدة في الكويت" والذي يتم تنفيذه بالشراكة مع سفارة مملكة هولندا بالكويت بهدف توعية العُمّال في الكويت بحقوقهم القانونية والتخفيف من الانتهاكات التي يتعرضون لها والناتج مُعظمها من عدم معرفة العُمّال بحقوقهم.

فيديو: منصة إلكترونية لتثقيف العمالة الوافدة في الكويت من قناة الحُرّة

خبر عن منصة معًا لتثقيف العمالة الوافدة في الكويت، المنصة التي أطلقتها الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان بالتعاون مع سفارة مملكة هولندا في الكويت ضمن مشروع (معًا لتقيف العمالة الوافدة) تم نشره على قناة الحرة

فيديو: منصة إلكترونية لتثقيف العمالة الوافدة في الكويت من قناة المجلس

خبر عن منصة معًا لتثقيف العمالة الوافدة في الكويت، المنصة التي أطلقتها الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان بالتعاون مع سفارة مملكة هولندا في الكويت ضمن مشروع (معًا لتقيف العمالة الوافدة) تم نشره على قناة الحرة

حماية تلتقي وزيرة الشئون الاجتماعية والأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية

الكويت:

التقى ممثلو المبادرة المجتمعية "حماية" للصحة والسلامة المهنية في مواقع العمل مع معالي وزيرة الشئون الاجتماعية والعمل هند الصبيح والأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية الدكتور خالد مهدي وممثلين عن المشروع المشترك لدعم الهيئة العامة للقوى العاملة والذي يأتي في اطار البرنامج الوطني للأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الانمائي ومنظمة العمل الدولية والمنظمة الدولية للهجرة.

الجدير بالذكر أن المبادرة جاءت نتيجة التعاون بين الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان ونقابة العاملين بجامعة الكويت وبدأت أعمالها في نوفمبر ٢٠١٦ بإطلاق اليوم الكويتي للصحة والسلامة المهنية والذي يأتي في ذكرى احتفالات الكويت بإطفاء حرائق آخر بئر نفطي بعد الغزو العراقي الغاشم وذلك لما تمثله هذه الذكرى من إنجاز وطني في مجالات حماية صحة المواطنين والمقيمين والالتزام ببرنامج زمني قياسي حقق أهدافه من خلال شراكات وطنية وإقليمية وعالمية حمايةً للبيئة وللبشر وبدون تسجيل أي حالة وفاة أثناء هذا الانجاز الوطني الضخم.

وخلال اللقاء تم عرض ما أنجزته المبادرة من خلال الشراكات المجتمعية مع قطاعات مختلفة من العاملين والموظفين وذلك عبر الدورات التدريبية واللقاءات المختلفة وإعداد المواد التوعوية بخمس لغات مختلفة ستوزع على مواقع العمل في الدولة بالإضافة للمشاركة في أعمال المؤتمر الخليجي الخامس للصحة المهنية والذي عقد في الكويت في مايو الماضي.

هذا وقد حضر اللقاء رئيس الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان السيد خالد الحميدي العجمي والخبير الزائر من المكتب الاقليمي لمنظمة العمل الدولية في بيروت الدكتور أمين وريدات والذي عرض توصيات منظمة العمل الدولية الخاصة بإعداد ملف التوصيف الوطني لأوضاع الصحة المهنية في قطاعات العمل المختلفة بالدولة والمراحل المطلوبة لإنشاء برنامج وطني يضم جميع جهات الانتاج في الدولة من المؤسسات الحكومية وممثلين اصحاب العمل وممثلين العاملين.

وقالت الدكتورة منال بوحيمد رئيسة المبادرة إنه تم خلال اللقاء التأكيد على أهمية مشاركة منظمات المجتمع المدني والنقابات والجمعيات المهنية والحقوقية في صياغة التوصيف الوطني للصحة والسلامة المهنية، وأشارت إلى أن ذلك سيكون له أثرًا ايجابياً في خلق استراتيجية وطنية وبرنامج عمل يعكس احترام الجميع  للحق الانساني الاساسي في بيئة عمل آمنة وصحية.