حقوق الإنسان: وسائل الإعلام ساهمت في خسارةالمرأة انتخابات أمة 2020

English below

حقوق الإنسان: وسائل الإعلام ساهمت في خسارة المرأة انتخابات أمة 2020

الكويت:

أصدرت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان تقريرها الراصد لتناول وسائل الإعلام المحلية لقضايا المرأة خلال العام 2020.

وقال التقرير إن أبرز ما ساهم في خسارة المرأة لانتخابات مجلس الأمة 2020 هو تجاهل وسائل الإعلام لدور النساء في المجتمع" حيث تقوم بطريقة مباشرة أو غير مباشرة بتعزيز الصورة النمطية تجاهها أو التقليل من مكانتها الحيوية.

وقام التقرير بتحليل الخطاب الإعلامي الذي رافق عملية خسارة المرأة لانتخابات مجلس الأمة، كما قام بمراقبة أداء وسائل الإعلام تجاه الحملة الدولية الخاصة بمناهضة العنف ضد المرأة التي تستمر لمدة 16 يومًا، وهما أبرز قضيتين برزتا أثناء فترة إعداد التقرير.

ولاحظ التقرير أن هناك صحف لم تهتم بهذه الخسارة وصحف أخرى لم تتناولها بشكل عميق وبحثي بل كان عبارة عن تناول سطحي، فيما قامت بعض المواد الإعلامية بتحميل المرأة نفسها نتيجة الخسارة، سواء كانت المرأة عبارة عن نائبة سابقة أو مرشحة حالية أو حتى مقترعة.

فيما عدا صحيفة القبس، لم تعمل الصحف المرصودة على تناول قضايا المرأة بالتزامن مع حملة ال 16 يومًا لمناهضة العنف ضد المرأة، لاسيما وأن المناسبة جائت مع اقتراب انتخابات مجلس الأمة، حيث كان من الجيد اخضاع قضايا المرأة للمناقشة وتسليط الضوء عليها للدفع بالمرأة قدمًا نحو تمثيل قضاياها في قبة عبدالله السالم، لكن وعلى ما يبدو فإن هناك تجاهلًا عامًا عند التناول الإعلامي لقضايا المرأة وهذا ما أدى إلى خسارة المرأة في انتخابات أمة 2020.

وأوصى التقرير وسائل الإعلام بأن تُدرك أنها سلطة رابعة، مما يعني أنها شريك أساسي في عمليات البناء والتنمية وتحقيق رؤية الكويت 2035، وهذا ما يجعلها في طليعة الجهات الفاعلة في تحقيق الرؤى التي تعتمد على الاستثمار بالرأسمال البشري وتحقيق المساواة بين الجنسين، وقد أكد التقرير: "على وسائل الإعلام أن تتجاوز مسائل نشر الأخبار، وأن تنتقل إلى المرحلة التالية وهي مناقشة القضايا بقوالب صحفية مختلفة تعتمد على تقديم معلومات مختلفة حول القضية وليس فقط الترويج لها أو للجهة التي قامت بها أو للشخصية التي تقوم بتقديم التصريح حولها".

للاطلاع على التقرير.. انقر هنا

 

Human Rights: Media Contributed to Women's Loss of the 2020 National Assembly Elections

Kuwait:

The Kuwait Society for Human Rights has released its monitoring report on the local media coverage of women's issues during 2020.

The report said that the most significant factor to women's loss of the 2020 National Assembly elections is the media's disregard for the role of women in society, as they directly or indirectly reinforce the stereotype towards them or diminish their vital status."

The report analyzed the media discourse that accompanied the process of women's loss in the National Assembly elections. It monitored the media's performance towards the 16-day international campaign to combat violence against women, the two most prominent issues that emerged during the reporting period.

The report noted that there are newspapers that did not pay attention to this loss, and others that did not address it in depth and research, but rather was a superficial addressing. Some media materials have blamed women themselves for the loss, whether they are former deputies, current candidates or even voters.

With the exception of Al-Qabas newspaper, the monitored newspapers did not address women's issues in conjunction with the 16-day campaign to combat violence against women, especially since the occasion came with the approaching National Assembly elections. It was good to have women's issues discussed and highlighted to push women forward to represent their issues in the dome of Abdullah Al-Salem. However, there appears to be a general disregard for women's issues, which has led to the loss of women in the 2020 nation elections.

The report recommends that the media realize that it is a fourth authority, which means that it is a fundamental partner in the processes of construction, development and realization of Kuwait Vision 2035, which makes it at the forefront of actors in the realization of visions that rely on investment in human capital and the achievement of gender equality. The report emphasized: "The media must go beyond issues of publishing news, and move on to the next stage, which is discussing issues in different journalistic forms that depend on providing different information about the issue and not just promoting it, or promoting the party that carried it out, or the person who is making the statement about it”.

To read the report.. click here

جائزة لأفضل تناول إعلامي يعزز المساواة بين الجنسين

نزولًا عند رغبة المتابعين، تعلن الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان تمديد فترة استقبال المشاركات في جائزة تكامل لأفضل تناول إعلامي يُعزّز المساواة بين الجنسين في المجتمع الكويتي حتى 28 فبراير 2021.

تتضمن فئات المسابقة ثلاث محاور، هي التالي:

جائزة لأفضل مقال

جائزة لأفضل تقرير

جائزة لأفضل صورة

سيحصل الفائزين على التالي:

سيحصل الفائزين في المركز الأول ضمن فئتي المقال والتقرير على هاتف ايفون 11 بروماكس وشهادات تقدير

سيحصل الفائز الأول في فئة التصوير على كاميرا كانون EOS 2000 وشهادة تقدير

يحق لجميع الشباب والطلاب المتواجدين على أرض الكويت التقديم لهذه المسابقة التي ستختار 7 فائزين بالفئات الثلاث

يرجى ملاحظة أن المشاركات يجب أن تكون داعمة للمساواة بين الجنسين في المجتمع الكويتي

،،

حمّل الملف التعريفي بالجائزة من هنا:

http://www.kuwaithr.org/news/society-news/item/download/34_95ceac6065429c37ffbcb36935f38dd6.html


وقدّم مشاركتك من هنا:

https://docs.google.com/forms/d/e/1FAIpQLSdUiSN9Pl-OUKFP2ALQIDxTEDwYG80nweTq4BFaoyySAdCxgQ/viewform

الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان تؤكد على نزاهة الانتخابات

الأحد 13 ديسمبر 2020:

تصدر الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان تقرير رصد لنتائج عملية مراقبة انتخابات مجلس الأمة 2020 التي قامت بها عبر فريق من المتطوعين شكلتهم بعدد 107 أفراد وتم توزيعهم على شكل فرق ميدانية لتغطية 87 مركز انتخابي من أصل 102 أي بنسبة 85 بالمائة من المراكز الانتخابية المختلفة.

وقال حسين العتيبي رئيس لجنة مراقبة الانتخابات في الجمعية أن جميع الفرق من المراقبين الميدانيين أكدوا بنسبة 100% بأن كافة صناديق الاقتراع مرئية ومؤمنة وأكدوا على خلوها من أي أوراق قبل البدء بالتصويت، وهذا ما يؤكد الالتزام التام من قبل لجان الاقتراع بالشفافية والنزاهة في أداء مهامهم، إذ لم يتم رصد أي مخالفة في هذا الجانب مما يعزز من نزاهة هذه الانتخابات.

وقال إن 99 بالمئة ونصف من أعضاء لجنة الاقتراع كانوا حاضرين ولم يتغيب أحد منهم مما يؤكد الالتزام بالحضور من قبل أعضاء لجنة الاقتراع، مشيرًا بأن أكثر من 98 بالمئة من كشوفات الناخبين كانت متوفرة وجاهزة وكافية ومتطابقة في المراكز الانتخابية.

يمكن تحميل التقرير من خلال المرفقات أسفل الرسالة

تصريح صحفي حول نتائج رصد الجمعية للعملية الانتخابية

قال السيد حسين العتيبي رئيس لجنة مراقبة الانتخابات في الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان، أن بعض مراكز الاقتراع لا تقوم بالطلب من الناخبين بنزع الكمام من وجوههم حتى يتم التحقق من هوياتهم، متخوفًا من أن ذلك قد يؤدي إلى نتائج غير جيدة.

مشيرًا إلى إن بعض المراكز لا تقوم بتطبيق قواعد التباعد الاجتماعي وهناك ازدحام شديد أمام طوابير اللجان وبداخل مراكز الاقتراع أيضًا، فيما لا تقوم بعض المراكز بإخضاع الناخبين لعملية فحص درجة الحرارة، ويتم الدخول إلى مراكز الاقتراع بدون فحص.
وفيما يتعلق بالنتائج الأولية لعملية الرصد التي يقوم بها فريق من الجمعية موزّع على عدد من مراكز الاقتراع، فتشير الأرقام إلى أن 31 بالمائة من إجمالي متابعة عملية الاقتراع، هي النسبة التي رصدها فريق الجمعية لعملية المخالطة بين الناخبين عند عملية التصويت.
وأشارت النتائج أيضًا إلى أن 90 بالمئة من المراكز وضع لوحات ارشادية واضحة تقوم بتسهيل وصول الناخب إلى مركز الاقتراع، فيما تواجد جميع أعضاء اللجان في كافة مراكز الاقتراع بالتوقيت المحدد ولم يتغيب أحد عن الحضور، وعملت جميع المراكز على وضع صناديق الاقتراع بشكل مرئي ومؤمّن وخالي.
هذا وتقوم الجمعية عبر حسابها على تويتر بنشر نتائج المتابعة والرصد بشكل مستمر، ويمكن متابعتها عبر النقر هنا:
https://twitter.com/Kuwaithr