توقيع اتفاقية تعاون بين الجمعية وشركة الدرة

الكويت 7 نوفمبر 2018:

وقّعت الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان، اليوم، اتفاقية تعاون مع شركة الدرة لاستقدام وتشغيل العمالة المنزلية.

وقال خالد الحميدي رئيس مجلس إدارة الجمعية أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار حرص الجمعية على حماية وتعزيز حقوق الانسان والعمل اللائق للعمال المنزليين، وأشار إلى أن الجمعية قامت بتنفيذ عديد من المشاريع والأنشطة والفعاليات لمساندة وحماية حقوق الإنسان في دولة الكويت.

وأضاف: "نفذّت الجمعية مشروع معًا لتثقيف العمالة الوافدة في الكويت بالتعاون مع سفارة مملكة هولندا في الكويت وكان بمثابة مرحلة أولى، وتقوم حاليًا بتنفيذ مشروع دعم لمساندة العمال المهاجرين وتوعيتهم بحقوقها ويتم تنفيذه بالتعاون مع الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون  والذي من أبرز أهدافه هو العمل على تثقيف العمالة المهاجرة في الكويت بالحقوق التي كفلتها لهم القوانين المحلية والمواثيق والمعاهدات الدولية".

هذا وتم توقيع الاتفاق بمقر شركة الدرة بهدف تعريف العمالة المنزلية بحقوقها وتوعيتهم بمواد قانون العمالة المنزلية رقم 68 لسنة 2015 والحقوق التي يكفلها لهم والاجراءات التي يعمل على اتاحتها.

الرصد والمتابعة تلتقي مسؤول في الشركة التي يعمل بها المصابين في حادثة انفجار الصهريج

 

الكويت 7 نوفمبر 2018:

التقى فريق الرصد والمتابعة في الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان المدير الإعلامي ومسؤول شؤون الموظفين في الشركة التي يعمل بها المصابين في حادثة انفجار صهريج الديزل في منطقة ميناء عبدالله والتي أدت إلى وفاة أحد العمال واصابة 5 أخرين.

وتم طمأنة فريق الرصد بحالة العامل الذي يرقد في مستشفى العدان وابلاغهم أن حالته الصحية في تحسن مستمر، إضافة إلى تحسن حالة ثلاثة عمال آخرين في مستشفى البابطين للحروق، بينما ما تزال إحدى الحالات تحت المتابعة.

وقال المدير الإعلامي بأن المسؤولين في الشركة يتابعون حالة العمال المصابين بشكل يومي ومستمر، مشيرًا إلى أن كافة العاملين في الشركة يشملهم تأمين شامل وكامل وأن الشركة على استعداد لتحمل علاج المصابين حتى لو استدعى الأمر لعلاجهم في الخارج.

وعلى صعيد متصل يتابع فريق الرصد والمتابعة حالة العامل المصري المصاب بانفجار محطة سلوى، ويؤكد الفريق بأن حالته الصحية في تحسن مستمر وقد اجريت له عمليتان وسوف تجرى له عملية ثالثة في صباح الغد الخميس.

فريق الرصد يتعرّف على حالة المصابين في حادثة انفجار صهريج الديزل

الكويت 5 نوفمبر 2018:

 

قام فريق الرصد والمتابعة في الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان، اليوم، بزيارة مستشفى البابطين للحروق وذلك لمتابعة حالة العمال الذين انفجر فيهم، أمس، صهريج ديزل يحوي زيوت قابلة للاشتعال في ميناء عبدالله أدى إلى وفاة أحدهم وتعرض الخمسة الباقين لحروق بالغة الخطورة.

وقالت مصادر للفريق أن أربعة من العمال تتعدى نسبة اصابتهم 90 بالمائة لدرجة أنه لم يتم التعرّف عليهم من شدة الحروق والتشوهات في الوجه والجسم، وهم بحالة حرجة للغاية، بينما تم نقل أحدهم إلى مستشفى العدان وهو يستجيب للعلاج ونسبة اصابته تصل إلى 50 بالمائة.

وكان الفريق قد التقى بأصدقاء العمال الذين يتواجدون بشكل كبير للإطمئنان على حالة أصدقائهم، فيما تم ابلاغنا بأن رئيس الشركة التي يعملون فيها كان متواجدًا بالأمس لمتابعة حالة العمال.

ومن جهة أخرى فقد قام فريق الرصد والمتابعة بمتابعة حالة العامل "أحمد حسين" الذي كان قد تعرّض للإصابة في حادثة "محطة سلوى" والذي يتلقى العلاج حاليًا في مستشفى البابطين للحروق، وقال الطبيب المتابع للحالة بأن حالته الصحية في تحسن مستمر، فقد أجرى عملية الخميس الماضي جهة الصدر والكتف الأيمن واليوم قام الجهاز الطبي بالعملية الثانية في جهة الصدر والكتف الأيسر.

وعلى إثر هذه الحوادث التي تُصيب العاملين في أماكن العمل، تجدد الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان مطالبتها بتفعيل نظام الأمن والصحة والسلامة المهنية في مواقع العمل تجنبًا لأي حوادث قد يتعرض لها العاملين، فيما تطالب ببذل المزيد من الجهود من الجهات التنفيذية والتشريعية ومن قبل أصحاب الشركات لتوفير بيئة عمل آمنة للعاملين ورفع مستوى كفاءة ووسائل الوقاية فيما تطالب بتوعية العاملين بأهمية التدريب على المعايير الوقائية والسلامة في مواقع العمل وارتداء المعدات الوقائية أثناء تنفيذ المهام المختلفة.

"الرصد والمتابعة" تواصل متابعتها لحالة المصاب بحادثة الصعق الكهربائي

الكويت 1 نوفمبر 2018:

 

يواصل فريق الرصد والمتابعة في الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان زيارته لمتابعة حالة العامل المصري "الفني أحمد حسين" الذي تعرض للصعق الكهربائي في منطقة سلوى أثناء صيانة إحدى المحولات الكهربائية في المنطقة بمعيه زميله الذي توفي بعد نقله إلى المستشفى.

وتمت زيارة العامل صباح اليوم والذي ويرقد حاليًا في مستشفى البابطين للحروق وقد تم ادخاله لغرفة العمليات في تمام الساعة العاشرة صباحاً لإجراءات العملية بعد تحسن حالته الصحية اليوم وتأكيد الدكتور المتواجد على تحسن الحالة الصحية للعامل.

وقام فريق الرصد والمتابعة بعمل لقاءات مع أصدقاء العامل وأحد المسؤولين في الشركة التي يعمل لديها، وقد أكد لنا بأن الشركة مهتمة بكافة التفاصيل للمصاب مع تواجد شخص مسؤول من الشركة بصفة يومية في المستشفى لمتابعة حالة المريض لحين شفائه وتعافيه وخروجه من المستشفى.

كما وجهوا الشكر والعرفان لجهود فريق الرصد والمتابعة في الجمعية الكويتية لحقوق الانسان بمتابعة الحالات منذ بداية الحادث بصفة مستمرة بالمستشفى وبالمتابعة الدائمة عن طريق الاتصال.