الخميس, 11 آب/أغسطس 2016 07:59

بيان صادر عن الجمعية بمناسبة يوم الشباب الدولي 12 اغسطس

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

دولة الكويت:

يُصادف تاريخ اليوم الثاني عشر من شهر أغسطس يوم الشباب العالمي، وهو اليوم الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة في قرارها 120/54 وذلك بتاريخ 17 كانون الأول/ديسمبر 1999 ان يكون هناك يوما دوليا للشباب استجابة لتوصية من المؤتمر العالمي للوزراء المسئولين عن الشباب الذي عقد بالبرتغال بالتعاون مع الأمم المتحدة في عام 1998م ،حيث يكرس العالم هذا اليوم من كل عام للشباب للاحتفاء بهم ولفت انتباه المجتمع الدولي إلى مسائل الشباب والاحتفال بالطاقات الكامنة للشباب بوصفهم شركاء في المجتمع العالمي الحالي ، وتنبيه الحكومات لأهمية النظر بعين الاعتبار لقضايا الشباب وكذلك تقديرا من المجتمع الدولي لأهمية دورهم، واعترافا بضخامة المشكلات التي يعانيها الشباب والتي تسهم بإعاقة حصولهم على ادوارهم الكاملة في الحياة.

وموضوع عام 2016 هو: " الطريق إلى 2030: القضاء على الفقر وتحقيق الاستهلاك والإنتاج المستدامين". وتدور فعاليات هذا العام حول تحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030. وتركز على الدور القيادي للشباب لضمان القضاء على الفقر وتحقيق أهداف التنمية المستدامة من خلال الاستهلاك والإنتاج المستدامين.

ويعني الاستهلاك المستدام استخدام المنتجات والخدمات التي تلبي الاحتياجات الأساسية للمجتمعات، وكذلك حماية احتياجات الأجيال القادمة. ويعتبر تطوير وتعزيز الخيارات والإجراءات الفردية التي تزيد من الكفاءة البيئية للاستهلاك، وتقليل النفايات والتلوث أمور بالغة الأهمية لتحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية العادلة. تعرف على المزيد عن يوم الشباب الدولي.

إننا في الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان اذ نحتفي بهذه المناسبة الهامة فأننا ندعو القائمين على وزارة الدولة لشئون الشباب الى الابتعاد عن الإجراءات المعقدة فى دعم مشاريع الشباب حيث ان الوزارة قامت بتقديم خدمة دعم مشاريع الشباب عن طريق تقديم المبادرات بواسطة الموقع الإلكتروني للوزارة وهذا إنجاز رائع ويستحق الإشادة والتقدير لكنه فى نفس الوقت يمر بإجراءات معقدة حيث يطلب من الشباب تقديم وثائق عديدة (المشروع ، خطة العمل ، الخطة المالية ، الخطة الإعلامية ، الخطة التنفيذية.....الخ) دون ان يكون هناك موافقة مبدئية لفكرة المشروع وكذلك دون ان يكون هناك نماذج إرشادية لكيفية تقديم هذه الوثائق الأمر الذى أدى الى عزوف الشباب عن تقديم مشاريعهم حيث ان دعم المشاريع الشبابية يجب ان تمر بقنوات قابلة للمرونة وداعمه للأفكار الإبداعية للشباب .

كما ندعو القائمين علي وزارة الدولة لشئون الشباب والهيئة العامة للشباب الى عدم التمييز فى التعامل مع الشباب من أبناء الكويتيات والبدون ودعم مشاريعهم ومساندتهم وتضمينهم ضمن الخطط القادمة ولاسيما استراتيجية الهيئة العامة للشباب الأمر الذى سيكون له الاثر الكبير فى تعزيز روح الانتماء والولاء لهذا الوطن الغالي ويساهم فى تعزيز سبل نيلهم لحقوقهم الإنسانية

لقد جاء احتفال هذا العام وبلدنا الكويت يعيش مرحلة تاريخية وحاسمة فى مواجهة قوى الإرهاب والتطرف والذي استطاعت بقيادتها الحكيمة التصدي لتلك المخاطر والوصول بسفينة الوطن الى بر الأمان، وبالتالي فان الجمعية تدعو الشباب الى مساندة الجهود التى يقوم بها رجال الأمن والوقوف مع رجال الشرطة جنبًا إلى جنب لتحقيق الأمن والتصدي لظاهرة الغلو والتطرف ، كما ندعو وزارة الداخلية الى ضرورة أشراك الشباب فى التصدي لهذه الظاهرة باتجاه يُسهم في حفظ وتعزيز الأمن المجتمعي.

أننا فى الجمعية نثق ان الشباب هم عدّة حاضر الأمة لمستقبلها، والركن الأساس الذي ترتكز عليه في نهضتها وتطورها وسعيها نحو الأفضل ، وهم نبض الحيـاة في عروق الوطـن، ونبراس الأمل المضيء وهم خط الدفاع الأول فى التصدي لثقافة التطرف والكراهية وتكريس قيم السلام فى المجتمع.

الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان


A statement issued by the Society on the occasion of International Youth Day August 12

Kuwait:

August 12 is the World Youth Day. It is the day defined by the United Nations General Assembly in its resolution 120/54 and that was on December 17 / December 1999 to identify an international day for youth in response to the recommendation of the World Conference of Youth Ministers held in Portugal, in collaboration with the United Nations in 1998. Every year, the world will devote this day for youth to celebrate them, drew the attention of the international community to the youth issues and celebrate their potential as partners in current global community, as well as to alert governments to the importance of taking youth issues into consideration. The day is recognition from the international community of importance of their role, and confession of the enormity of the problems experienced by youth that hinder them from playing their full roles in life.

The theme of 2016 is: "The Road to 2030: to eradicate poverty and achieve sustainable consumption and production." This year's event is about achieving a sustainable development plan for 2030 and focuses on the leadership role for youth to ensure the eradication of poverty and achieving the goals of sustainable development through the sustainable consumption and production.

Sustainable consumption means the use of products and services that meet the basic needs of the communities, as well as the protection of the needs of future generations. Development and promotion of individual choices and actions that increase the environmental efficiency of consumption, and the reduction of waste and pollution are considered critical for the achievement of equitable social and economic development. Learn more about the International Youth Day.

We, in Kuwait Society for Human Rights while celebrating this important occasion, call those in charge of the Ministry of State for Youth Affairs to move away from the complicated procedures in the support of youth projects. The ministry has provided support to youth projects by providing initiatives through the website of the Ministry, and that is a remarkable achievement worthy of praise and appreciation, but at the same time it goes through complicated procedures. Youths are asked to provide several documents (the project, the work plan, the financial plan, media plan, operational plan ..... etc.) without giving them a preliminary approval to the idea of the project and without having guidelines on how to submit these documents. That has led to the reluctance of youth to submit their projects. Supporting youth projects should pass flexible and supportive channels for their creative ideas.

We also call those in charge of the Ministry of State for Youth Affairs and Public Authority for Youth to non-discrimination while dealing with youths whether they are the sons of Kuwaiti citizens or Bidun and to support their businesses and include them within the upcoming plans, especially in the strategy of the Public Authority for Youth. That will have a significant impact on the promotion of the spirit of belonging and loyalty to this dear homeland and will contribute to promote ways to obtain their human rights

This year's celebration has come while our country Kuwait is living a historic and decisive stage in facing the forces of terror and extremism, and was able under the wise leadership to address those risks and reach the homeland ship to safety. Therefore, the Society calls on youth to support the efforts of the security men and stand by police to achieve security and to address the phenomenon of extremism. We also call on the Interior Ministry attention to the need to involve youth in addressing this phenomenon in a way that contributes to the conservation and promotion of the community security.

We, in the Society are confident that youth is the present gear of the nation for its future, and the fundamental corner for its revival, development and quest for the better. They are the pulse of life in the veins of the nation, and the light of the shining hope. They are the first line of defense in dealing with the culture of extremism and hatred and devotion of values of peace in society.

Kuwait Society for Human Rights

قراءة 157489 مرات