تقرير يرصد تأثير جائحة كورونا على العمالة المهاجرة في الكويت

الكويت 1 أغسطس 2021:

رصد تقرير صادر عن الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان تأثير وباء كورونا على قطاع العمل في الكويت وعلى العاملين الأجانب، إذ قال إن القيود التي فرضت لمواجهة الجائحة خلفت العديد من الآثار، وكانت سببًا في إقدام عدد من الشركات على مخالفة قانون العمل عبر ممارسات مختلفة.

وقال التقرير الذي يرصد نصف عام من الأحداث، أن بعض الممارسات تمثلت في تأخر صرف الأجور الشهرية، وتخفيض عدد العمال، وإنهاء عقود عملهم بشكل فوري دون مراعاة لطبيعة عقود العمل والآثار المترتبة عليها، إضافة إلى عدم صرف الأجر الشهري خلال فترة الإخطار، وتخفيض الأجر الشهري للعمال الذين لم يتم إنهاء خدماتهم بدلاً من صرف كامل الأجر، وأيضًا احتساب فترات الحظر الكلي بمثابة إجازة وخصمها من رصيد إجازات العمال أو اعتبارها إجازة خاصة بدون أجر.

ورصد التقرير أيضًا تأثر العمال في القطاع المنزلي بالجائحة، وقال إن عاملات المنازل أصبحن أكثر عرضة للاستغلال والعمل الإجباري في كثير من الأحيان، مشيرًا إلى أنهن أصبحن يعملن ساعات عمل أطول بدون راحة أو أجر إضافي، وأكد أن السبب في ذلك هو بقاء العائلات بأكملها في المنزل ما أدى إلى تكليف عاملات المنازل بالمزيد من أعمال التنظيف والتطهير ورعاية الأطفال والمسنين بما فيه الأشخاص الذين يصابون بفيروس كورونا المستجد، والحرمان من الحصول على إجازة سنوية أو راحة أسبوعية، ومصادرة جوازات السفر من قبل أصحاب العمل.

وقال إنه خلال النصف الأول من العام 2021 فإن عدد الشكاوى المقدمة من العمالة المنزلية ضد أصحاب العمل بلغ (598) شكوى ومجموع مبالغ المستحقات المالية التي تم تحصيلها لصالح العمال (14.814) ألف دينار كويتي وفق ما تم نشر على حساب الهيئة العامة للقوى العاملة في تويتر.

يذكر أن التقرير هو أحد أنشطة وحدة رصد ومتابعة قضايا حقوق العمال في الكويت، ويتم إعداده ضمن مشروع معًا الذي تنفذه الجمعية بالتعاون مع مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية وبالشراكة مع مفوضية الاتحاد الأوروبي.

ويمكن قراءة التقرير من خلال الرابط التالي:

https://www.kuwaithr.org/news/society-news/item/download/40_2cea96bf520de357dd8f903e238bca99.html

على لجان القوى العاملة تكثيف جهودها لحماية العمال

مشاري السند - رئيس لجنة العمالة المهاجرة: يجب على لجان الهيئة العامة للقوى العاملة تكثيف جهودها من أجل حماية العمال من حرارة الجو ولهيب الشمس، وإلزام أصحاب العمل على احترام قرار الهيئة الخاص بحظر العمل في الأماكن المكشوفة أثناء فترة الظهيرة خلال فترة الصيف

دعوة لمكافحة الاتجار بالبشر

تنفذ الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان بالتعاون مع مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية مشروع (معًا لتوعية العمالة المهاجرة في الكويت بحقوقهم القانونية) وذلك ضمن مساعي الطرفين لمكافحة الاتجار بالبشر

وفد الجمعية في ضيافة سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية

زار وفد من الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان، مقر سفارة الولايات المتحدة الأمريكية، أمس الاثنين، وذلك للتباحث مع سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية السيدة ألينا ل. رومانوسكي حول منحة تلقتها الجمعية من مبادرة الشراكة الأمريكية الشرق أوسطية وسفارة الاتحاد الأوروبي لتنفيذ المرحلة الثالثة من مشروع معًا الخاص بحماية حقوق العمال المهاجرين وزيادة وعيهم بحقوقهم وتقديم الخدمات المتصلة بمجال عملهم.

وخلال الزيارة التي حضرها سفير الاتحاد الأوروبي السيد كريستيان تيودور، استعرض وفد الجمعية مجمل القضايا التي يعمل عليها والخاصة بجهود الجمعية تجاه حماية حقوق العمال في الكويت والخدمات التي يتم تقديمها للعمالة المهاجرة، لاسيما الاستشارات القانونية والدعم النفسي والاجتماعي إلى جانب الدعم المباشر في المحاكم.

وفي تصريح صحفي عقب الزيارة، قال السيد حسين العتيبي أمين عام الجمعية أن الجمعية تولي اهتمامًا بالغًا في توعية العمال المهاجرين كيما يكونوا ضحية اتجار لأي تجاوزات في حقوقهم، مشيرًا أنها تعمل وفق التشريعات الوطنية وفي مقدمتها قانون العمل رقم 6 لسنة 2010 بشأن العمل في القطاع الأهلي وكذا قانون العمالة المنزلية رقم 68 لسنة 2015.

وأشار في الوقت ذاته إلى أن جهود دولة الكويت في مكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين واضحة من خلال القانون رقم 91 لسنة 2013 في شأن مكافحة الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين وهو ما يجب أن يُثنى عليه.